زيادة رسوم قيد الصحفيين إلى ألف و500 جنيه جباية متعمدة

قرر مجلس نقابة الصحفيين رفع رسوم القيد للصحفيين الجدد بجداول النقابة تحت التمرين إلى 1500 جنيه بدلًا من 400 جنيه، ما بين رسوم ودمغات من أجل استخراج كارنيه للصحفيين المنتقلين لجدول تحت التدريب بلجنة القيد الجديدة، ويتم تطبيق القرار على لجنة القيد بجدول تحت التمرين التي انعقدت مايو الماضي.

قرار نقابة الصحفيين بزيادة رسوم الاشتراك يأتي في إطار سعي النقابة إلى زيادة مواردها لتوفير خدمات الأعضاء ودعم مشروع العلاج بالنقابة الذي يحتاج إلى أموال من أجل حل مشكلات النقابة.

ميزانية النقابة لعام 2016 التي اعتمدت قبل انتخاب مجلس نقابة الصحفيين الحالي بها فائض يقارب الـ40 مليون جنيه، بعد وفاء المجلس بكل الاحتياجات الخاصة بالنقابة والأنشطة والزيادات التي تم اعتمادها للإنفاق على القروض والعلاج والمعاشات، فضلًا عن رد أكثر من 13 مليون جنيه من أقساط الأراضي والإسكان خلال عامين.

وزادت موارد النقابة خلال العام الماضي بنحو 62 مليون جنيه، تم تحصيلها من خلال زيادة الدعم الحكومي ودعم المجلس الأعلى للصحافة وارتفاع نسبة تحصيل 1% إعلانات مستحقة للنقابة لدى المؤسسات، حيث تم تحصيل أكثر من 4 ملايين جنيه خلال العامين الأخيرين مقابل 70 ألف جنيه كانت نسبة التحصيل قبلها، بخلاف مليون جنيه أخرى قيد التحصيل بشيكات مستحقة الدفع خلال عام 2017.

وكما هو معلن في الميزانية تجاوزت النقابة العجز المزمن في مشروع العلاج إلى تحقيق فائض بلغ 1.3 مليون جنيه، بينها أكثر من 240 ألف جنيه تم استردادها بعد كشف المخالفات بالمشروع، كما تم تغطية عجز الأنشطة وتحقيق فائض كبير، وتم تحويل 27 مليون جنيه من إجمالي فائض الميزانية إلى ودائع للصرف على احتياجات النقابة خلال الفترة المقبلة.

قال أبو المعاطي السندوبي، المرشح السابق لعضوية مجلس نقابة الصحفيين: زيادة رسوم اشتراك أعضاء النقابة الجدد نوع من الجباية المتعمدة، فارتفاع الرقم إلى هذا الحد الذي يمثل زيادة غير طبيعية بقيمة قدرها 1100 جنيه غير الاشتراك في نقابة الصحفيين من رسم إلى جباية بالمعنى الحرفى للكلمة؛ لأنه لا يمكن التهرب منها بل يتم دفعها بالقوة وإلَّا لا يتم استخراج الكارنيه وحصول عضو النقابة الجديد على حقه في خدمات النقابة.

وأضاف السندوبي لـ«البديل»: بالطبع لا توجد أسباب معلنة مقنعة لهذه الزيادة الرهيبة والمفاجئة التي قررها المجلس، خاصة أن هناك فائضًا فى ميزانية النقابة يصل إلى أكثر من 40 مليون جنيه تركه يحيى قلاش، النقيب السابق، ومجلسه، وفق أرقام الميزانية الأخيرة للنقابة، التي عرضت على الجمعية العمومية للنقابة.

وأكد أنه ليس هناك أسباب لتلك الجباية التي قرر مجلس النقابة فرضها على الصحفيين الجدد، فالنقابة لا تمر بأزمة مالية لوجود فائض في ميزانيتها، معتبرًا أن الرسوم أصبحت سلعة من السلع التي ترتفع أسعارها لزيادة الدولار.